فيديو|بعد 27 يومًا من اضراب جوع سنية الجبالي وبسمة المحمودي: اللجنة الطبية تُطلق صيحة فزع: حياة المضربتيْن في خطر!

قال الدكتور بولبابة مخلوف عضو اللجنة الطبية بلجنة المساندة لاضراب جوع “أين حقي في الحياة؟” في تصريح لموقع انحياز انّ الحالة الصحية لسنية الجبالي وبسمة المحمودي شهدت تدهورا شديدا بعد مرور 27 يوما منذ بداية شنّهما لاضراب الجوع.

وأكد مخلوف أنه تبيّن للجنة الطبّية، التي تتابع يوميًا حالة المضربتين، أنّهما تعانيان من نقص شديد في الوزن وإنخفاض ضغط الدم، وتسارعًا في وتيرة دقّات القلب، وإنخفاضًا في مستوى السكر في الدم، إضافة لبداية ظهور أعراض الجفاف في مرحلته الثالثة. وهو مايدلّ على خطورة ما آلت اليه حالتيهما الصحىة.

وأضاف الطبيب أنّ الأيّام الاخيرة شهدت تعكرًا لصحتيهما، ممّا استوجب نقلهما في أكثر من مناسبة إلى المستشفى على جناح السرعة لتلقي العلاج اللازم. كما أشارالى أن حالة سنية الجبالي أصبحت على درجة عالية من الخطورة، خصوصا بسبب معاناتها أصلاً من مرض الأبطن المزمن.

(سنية الجبالي أثناء نقلها الى مستشفى شارل نيكول)

كما وصف الظروف التي يُنفذ فيها الإضراب بـ”السيئة ولا تتوفر فيها الحد الأدنى من المستلزمات الضرورية لخوض هكذا معارك. اذ أنّ ضيق مكان الاعتصام وطريقة النوم على الكراسي الحديدية، بالإضافة لحرارة الطقس الشديدة كلّها تضاعف من معاناة المضربتين”.

وأضاف مخلوف أنّ المضربتيْن مصمّمتين على مواصلة معركة الأمعاء الخاوية حتى تحقيق مطلبهما، التمثّل في الشغل القارّ. وقد عبّرا عن نيتهما التصعيد عبر تنفيذ إضراب جوع وحشي. وهو ما سيحول دون مواصلة اللجنة الطبية متابعتها لوضعيتهما الصحية نظرا للخطورة الشديدة لهذا التصعيد على حياتهما.

(الدكتور محرز قويدر يعاين الحالة الصحية للمضربتين)

وشدّد محدّثنا على أنّ اللجنة الطبية تُحمّل المسؤولية كاملة لرئاسة الحكومة ووزارة الشوؤن الإجتماعية، عمّا قد يحصل من مضاعفات خطيرة على صحة المضربتين نظرا لعدم الجدية في التعاطي مع ملفهما الى حد الآن.
وختم بدعوته كافة المنظمات الوطنية إلى “التحرك العاجل لإيجاد الحلول الكفيلة لرفع هاته المظلمة المسلطة على المضربتين”، وفق تعبيره.

ويُذكر انّ النقابية المطرودة سابقًا سنية الجبالي وصاحبة الشهادة العليا المعطلة عن العمل بسمة المحمودي تنفذان إضرابا عن الطعام منذ 17 جوان الفارط داخل مقر الرابطة التونسية للدفاع عن حقوق الانسان بتونس العاصمة. وذلك من اجل المطالبة بشغل قارّ يضمن للأولى التكفّل بمصاريف مرض الأبطن لها ولعائلتها، وللثانية، اليتيمة الأبوين، التكفّل بمصاريف السكن لها ولشقيقتها.

للمزيد من التفاصيل حول إضراب جوع اين حقي في الحياة راجعوا تقريرنا في هذا الرابط:https://www.inhiyez.com/archives/2386

أعجبك عملنا؟ يمكنك دعمنا وتعزيز استقلاليّتنا !

Leave a Reply

Your email address will not be published. Required fields are marked *